كيف نفرق بين التاء المربوطة والتاء المفتوحة؟



لا يختلف معنى الكلمة عند تحويل التاء المربوطة إلى هاء بينما يختلف المعنى في التاء المفتوحة

تشترك التاء المربوطة والهاء بينهما في أن الكلمة التي آخرها تاء مربوطة إذا وقفنا عليها، فإننا نلفظها هاء، لكن إذا كانت الكلمة آخرها تاء مفتوحة، فإننا نلفظ التاء تاء سواء كان ذلك وصلا أو وقفا، كما نقول: جلسة، جلستَ. فإن الكلمة الأولى لو وقفنا عليها فإن التاء المربوطة سوف تُنطق هاء، دون تغيير لمعنى الكلمة، خلافا للكلمة الثانية؛ فإن الوقوف عليها لا يمنع من نطق التاء، وإذا أردنا أن ننطق تاءها هاءً فإن معنى الكلمة يتغير تماما.


اعلم أن التاء المربوطة مدوّرة والمفتوحة مبسوطة على السطر

إن الفرق بين التاء المربوطة والتاء المبسوطة من حيث رسمها هو أن التاء المربوطة تكون دائرية "ة"، وأما التاء المفتوحة فسمِّيت تبعا لرسمها تفريقا بينها وبين التاء المربوطة، فالتاء المفتوحة تكون كالمنبسط المنفتح على السطر "ت"، فنقول: شربتَ، ضربة.



اعلم أن التاء المربوطة لا ترد في الأفعال

مما يميز التاء المربوطة أنها تكون في الأسماء فقط، فلا تدخل على الأفعال ولا تدخل على الحروف، وأما التاء المبسوطة فإنها تدخل على الأسماء والأفعال أيضا، فكان ذلك علامة فارقة بينهما.


تلفظ التاء المفتوحة تاء عند الوقف والوصل أما المربوطة فيجوز نطقها تاء أو هاء عند الوقف

إن كانت الكلمة آخرها تاء مفتوحة فإننا نلفظ التاء تاء سواء كان ذلك وصلا أو وقفا، فتقول سواء في الوصل أو الوقف: ضربت، أكلت، كتبت. وأما الكلمات التي تنتهي بالتاء المربوطة فإننا في حالة الوصل نلفظ تاءها، بينما نلفظها في حالة الوقف هاء، كما في قولنا: سجدة، لقمة، دمعة.


دع أحدهم يكتب أمثلة تنتهي بالتاء المربوطة والتاء المفتوحة مع حذف التاء وميّز المربوطة من المفتوحة

  • فاطم...
  • خديج...
  • طلح...
  • عاكف...
  • نَمَ...
  • طابَ...
  • فرِحَ...
  • بيو...

فالكلمات الأربع الأولى كلها تنتهي بالتاء المربوطة. أما الكلمات الأربع الأخيرة فإنها تنتهي بالتاء المفتوحة، على النحو التالي:

فاطمة، طلحة، خديجة، عاكفة، نمَت، طابَت، فرحَت، بيوت.



أمثلة على التاء المربوطة والتاء المفتوحة

  • ضربتُ المجرمين ضربا مبرحا: ضربت: مفتوحة.
  • سجد علي سجدة الشكر: سجدة: مربوطة.
  • فاطمة -رضي الله عنها- سيدة نساء أهل الجنة: فاطمة، سيدة: مربوطة.
  • قال ابن الجزري:

حلبُ الشهباءُ في الأرض عَلَتْ

:::سائرَ الأمصارِ في أَقطارِها

علت: مفتوحة.

  • قال عمرو بن كلثوم:

لنا حُصونٌ مِنَ الخَطِّيِّ عالِيَةٌ

:::فيها جَداوِلُ مِن أَسيافِنا البُترِ

عالية: مربوطة

  • قال الشافعي:

سَهِرَتْ أَعيِنٌ وَنامَت عُيونُ

:::في أُمورٍ تَكونُ أَو لا تَكونُ

سهرت، نامت: مفتوحة.

  • رأيت الحيوانات الكثيرة هنا وهناك: الحيوانات: مفتوحة، الكثيرة: مربوطة.
  • قال أبو الهلال العسكري:

وَاللَيلُ يَمشي مِشيَةَ الوَئيدِ

:::في الخُضرِ مِن لِباسِهِ وَالسودِ

مشية: مربوطة.