ما معنى الأخطاء الإملائية في الكتابة العربية؟

بَرَزَت ظاهرة الضعف الإملائي إلى حد بعيد، حتى انتشرت بين كثير من الناس، ومنهم طالب العلم والمعلم والمثقف والصغير والكبير، فأصبحت تسبب الأذى لكل من يقرأها أو يسمعها، حتى انتشرت بشكلٍ كبير مع وسائط الاتصال الجديدة مثل الحاسوب والجوال والتلفاز.[١]


أهم قواعد الإملاء في اللغة العربية

هنالك العديد من القواعد الإملائية في اللغة العربية، التي يمكن من خلال اتباعها الخروج بنص عالي الدقة وخالٍ من الأخطاء:[٢]

التاء المربوطة والتاء المفتوحة

  • التاء المربوطة: تكون في الأسماء فقط، مثلا الكلمات التالية: غرفة، دجاجة، تفاحة، طاولة. ومن القواعد العامة فيما يُكتب بالتاء المربوطة من الأسماء أن نقول: إن صح الوقوف عليها بالهاء، فنكتبها مربوطة، وإلا فنكتبها مبسوطة (مفتوحة).
  • تكتب التاء في الاسم مربوطة في الحالات التالية: إذا كان ما قبلها مفتوحا مثل: حديقة، بهجة، فاطمة، زهرة، سيارة، طيارة، حياة، وفاة، وفي جمع التكسير المنتهي بتاء وليس في مفرده تاء مثل: قضاة (قاض)، عباقرة (عبقري)، دعاة (داع)، هداة (هادٍ)، رعاة (راعٍ).
  • تكتب التاء مربوطة في آخر صفة المذكر (الفاعل) لتدل على المبالغة: مثل: نشابة، علامة، داهية، راوية.
  • تكتب التاء مربوطة للتمييز بين المذكر والمؤنث: ويكثر ذلك في الصفات نحو: (كريم، كريمة)، (بائع، بائعة).


التاء المربوطة والهاء

من أكثر الأخطاء التي يلاحظها القارئ عدم قدرة بعض الناس على تمييز الهاء المربوطة والتاء المربوطة من بعضهما؛ (ـه، ـة)، ولتوضيح ذلك يمكن القول بأنّ التاء المربوطة (ـة) تلفظ هاء عند الوقف. أما عند الوصل فتلفظ تاء ومن الأمثلة على ذلك: مكة المكرمة، ولكن عند الوقف تكون (ـه)، مثل مكه. أما في حالة الوصل فتُلفظ (ـة). أما الهاء (ـه): فهي تلفظ هاءً عند الوصل والوقف، ويمكن التمييز بينهما عن طريق إلحاق الكلمة بتنوين الضم، أو الكسر أو الفتح، وفي حال ظهرت التاء أثناء النطق فتكتب (ـة) وإن لم تظهر فهي (ـه). وغالبًا ما تكون الهاء (ـه) ضميراً؛ مثل أن نقول: (له، منه، عليه، كتابه، قلمه، فيه).



اللام الشمسية واللام القمرية

اللام الشمسية واللام القمرية؛ اللام الشمسية: هي اللام التي تكتب ولا تلفظ أثناء القراءة، ويكون الحرف الذي يليها مشددًا، ومن أمثلتها: شمس - الشمس. أما اللام القمرية فهي اللام التي تكتب وتلفظ ويكون الحرف الذي بعدها غير مشدد مثل: قمر - القمر.


الهمزات، أنواعها ومواضعها

تُقسم الهمزة إلى ثلاثة أنواع وذلك وفقًا لموقعها في الكلمة وهي كالتالي:

  • همزة القطع في أوّل الكلمة: تأتي في أوّل الكلمة ويكون لفظها واضحًا، وتُكتب فوق الألف مثل: أَحمد، وأمانة، أو تكون مضمومة وتكتب فوق الألف مع إضافة الضّمّة مثل: أُم، أو أن تكون مكسورة وتكتب تحت الألف مع إضافة الكسرة مثل: إِبراهيم.
  • همزة الوصل: هي همزة تأتي في أوّل الكلمة، وتكتب ألفاً من دون همزة؛ أي تكتب (ا).
  • الهمزة المتوسّطة: وهي الهمزة الّتي تأتي في وسط الكلمة وتُلفظ وتُكتب وفقًا لموقعها.
  • الهمزة المتطرّفة: وهي الهمزة الّتي تأتي في آخر الكلمة وتُلفظ وتكتب، ولكنها إمّا أن تُكتب على ألف في حال كان ما قبلها مفتوحًا أو أن تُكتب على واو إذا كان ما قبلها مضموماً، أو تُكتب على ياء في حال كان ما قبلها مكسوراً، أو تكتب على السّطر في حال سبقها حرفٌ ساكن، وفي حال سُبقت بأحد حروف المد.



النون والتنوين

تعريف النون الساكنة: النون الساكنة هي النون التي تخلو من الحركة، وتأتي ثابتة عند لفظها، ووصلها، ووقفها، وتكون في الأسماء، والأفعال، والحروف، ويمكن أن تأتي متوسطة أو متطرفة.

تعريف التنوين في اللغة: هو التصويت وفي الاصطلاح: نون ساكنة زائدة تكون في آخر الاسم لفظا، وتفارقه ولا تكتب كما تلفظ وتختفي عند الوقف، والفرق بين النون الساكنة والتنوين يكون في خمسة أمور وهي كالتالي:

  • النون الساكنة: تعتبر النون الساكنة حرفًا أصليًا من حروف الهجاء، أما التنوين فهو زائد.
  • النون الساكنة: ثابتة لفظا وخطا، أما التنوين فهو ثابت في اللفظ دون الخط.
  • النون الساكنة: ثابتة في الوصل والوقف، أما التنوين فهو ثابت في الوصل دون الوقف.
  • النون الساكنة تكون في: الأسماء، والحروف، والأفعال، أما التنوين فلا يكون إلا في الأسماء دون الحروف والأفعال.


الألف المقصورة والألف الممدودة

  • مواضع الألف المقصورة والممدودة في الأسماء: الألف الممدودة تُكتب في الأسماء المبنيّة كالضمائر مثل؛ أنا وأنتما، والأسماء الموصولة مثل ما، وأسماء الإشارة مثل: هذا، وأسماء الشّرط مثل: ما ومهما، أما المقصورة فتكتب في عدة مواضع وهي: أنّى ومتى ولدى.
  • تُكتب الألف ممدودةً في الأسماء الثّلاثيّة في حال كان أصلها واوًا: على سبيل المثال؛ ربا، ضحا، علا.
  • تُكتب الألف ممدودةً في الأسماء فوق الثّلاثيّة: وذلك في حال سُبقتْ الألف اللّيّنة بياء، مثل قضايا وثنايا ودنيا وضحايا وجنايا.
  • تُكتب الألف ممدودةً في كلّ اسم ينتهي بألف ممدودة وبعدها همزة.
  • تُُكتب الألف ممدودةً في جميع الأسماء الأعجمية: ومثال ذلك: موسيقا وبحيرا.
  • تُكتب الألف مقصورة في الأسماء الثّلاثيّة: وذلك إذا كان أصلها ياءً، ومثال ذلك: فتى وجوى.
  • تُكتب الألف مقصورة في الأسماء فوق الثّلاثيّة: وذلك إذا لم تُسبق الألف اللّيّنة بياء، ومثال ذلك: أغنى ومستشفى.
  • تُكتب الألف مقصورةً في كلّ اسمٍ يبدأ بواو: ومثال ذلك: الورى والوفى.



علامات الترقيم

يمكن تعريف الترقيم في الكتابة العربية بأنه وضع رموز محددة بين الكلمات أو الجمل أثناء الكتابة، ويتم استخدامها من أجل تعيين أماكن الفصل والابتداء والوقف، وتعيين أنواع النبرات الصوتية والأغراض الكلامية الأخرى، من أجل تسهيل الفهم والقراءة على القارئ أثناء القراءة، وفيما يلي مجموعة من علامات الترقيم الرئيسة في الكتابة العربية:

  • القوسان المستطيلان: [ ]
  • الأقواس المثلثة: <>
  • الإشارة المائلة: (/)
  • الإشارة المائلة المعاكسة: (\)
  • النقطة: (.)
  • علامة التأثر أو التعجب: (!)
  • علامة الحذف: (...)
  • الفاصلة، وتسمى أيضا الفارزة، والشولة: (،)
  • الفاصلة المنقوطة: (؛)
  • إشارة البريد الإلكتروني والتي تأتي فقط مع الأحرف اللاتينية مثل: (@)
  • إشارة القوة المرفوعة: (^)
  • إشارة الضرب: (*)
  • إشارة العطف: (&)
  • علامة التنصيص: («»)
  • القوسان: ()
  • النقطتان: (:)
  • الشرطة: (-)
  • الشرطتان: (—)
  • الشرطة السفلية: (-)
  • علامة الاستفهام: (؟)


المد وأنواعه

يكون المد في ثلاثة أحرفٍ وهي الألف في حال كانت ساكنةً وما قبلها مفتوح، والواو إن كانت ساكنة وما قبلها مضموم، والياء إن كانت ساكنة وما قبلها مكسور، وفيما يأتي تفصيل ذلك:

  • المد الأصلي: ويسمى بالمد الأصلي أو المد الطبيعي، ويقوم على إطالة الصوت بمقدار حركتين بأحد حروف المد، ولكن يُشترط عدم وقوع همزٍ أو سكونٍ بعد حرف المد.
  • المد الفرعي: وهو المد الذي يتم فيه إطالة الصوت بأحد حروف المد بسبب الهمز أو السكون، وتتفرّع منه أنواع عدّة وهي؛ المد بسبب الهمز: ومن أشكاله المد الواجب المتصل، والمد الجائز المنفصل ومد البدل، والمد بسبب السكون: وهو المد اللازم، ويعني إطالة الصوت بأحد حروف المد في حال تبعها سكون أصلي، ويكون مقدار المد ست حركاتٍ.


زيادة الحروف وحذفها

من المعلوم أنّ من أكثر الحروف زيادة الألف والواو، إذ يتم زيادتهما في المواضع التالية:

  • يتم زيادة الألف في وسط الكلمة مثل كلمة (مائة): سواء أكانت مفردةً أم مُركبةً، ومن أمثلتها أيضًا: خمسمائة، وتسعمائة.
  • يتم زيادة الألف في موضعين وهما: بعد واو الجماعة، مثل: خرجوا، وادرسوا، ولكن يتوجب التفريق بين الواو التي هي جزء من الفعل إذ لا يجب زيادة الألف في نهايتها، مثل: يدعو، يدنو. ملاحظة: لا تُكتب الألف بعد واو جمع المذكر السالم، مثل: مدرسو المدرسة.
  • يتم زيادة الألف في آخر بيت الشعر: في حال كان الهدف منها الإطلاق، ومن أمثلتها ما يلي:

قال عمرو بن كلثوم:

قِفي نسألك هل أحدثتِ صَرْمًا

:::لوَشْك البين أم خُنتِ الأمينا

  • يتم زيادة الواو في وَسَط كلمة (أُولَى) الإشاريّة.
  • يتم زيادة الواو في وَسَط كلمات (أولي، أولو، أولات): والتي تعني الصاحب.
  • يتم زيادة الواو في نهاية كلمة (عَمْرو): بشرط أن تكون الكلمة عَلَمًا، وأن تكون غير مضافة لضمير، وغير مصغّرة، وغير مقرونة بـ(ال)، وغير منصوبة أو منوّنة، ولا منسُوبة ولكن إذا انتفى أحد الشروط السّتّة السابقة، لم تُلحق بعَمرو الواو.
  • يتم إضافة الواو بعد ميم الجمع: التي كانت ضمتُها مُشبعة، ومن الأمثلة عليها؛ وعليكمُو وإليكمو.


حذف الحروف

  • تحذف الألف في كلمتي (ابن، وابنة): في حال كان أحدهما نعتا مفردا بين علمين أولهما غير منوّن، وثانيهما مشهور بالأُبوّة، ولكن يشترط لذلك ألّا يكون في أول السَطر، ومن الأمثلة عليها: عيسى بن مريم.
  • تحذف ألف (ابن، وابنة) إذا وقعتا بعد (يا): التي للنداء، مثل؛ يا بن عبد الله.
  • تحذف ألف (ابن، وابنة) إذا دخلت عليهما همزة الاستفهام: مثل: أبنك هذا؟، أبنتك هذه؟
  • تحذف ألف (اسم) في البسملة الكاملة (بسم الله الرحمن الرحيم): وأما (باسمك اللهم) فتبقى الألف.
  • تحذف ألف (ال)، إذا دخل عليها اللام: مثل: إنه للحق، للعمل.
  • تحذف الألف وَسَطًا من الكلمات الآتية: (الله، الرحمن، طه، لكنّ، لكنْ، السموات، هذا، هذه، ذلك ذلكم، ذلكنّ).
  • تحذف الألف آخرًا، إذا اتصلت (ما) الاستفهاميّة بحرف جرٍّ: مثل: علامَ؟، إلامَ؟، عمَّ؟
  • تحذف نون كلمتي (عن، ومِن): إذا دخلتا على (ما، ومَن) مثل: عمّا، وممّا.
  • تُحذف نون (إنْ) الشرطية: إذا وقع بعدها (ما) الزائدة، فتصبح (إمّا).
  • تحذف نون (أنْ) النّاصبة: إذا وقعت بعدها (لا) النافية، فتصبح: (ألّا).
  • تحذف همزة كلِّ فعل ثلاثي ماضٍ عند صياغته فعل الأمر منه: فتقول: (أخذ – خذ، أكل – كلْ، أمر – مر)
  • تحذف الواو تخفيفا من الأسماء الآتية: داود، طاوُس.
  • تحذف الياء من الاسم المنقوص: إذا كان نكرة في حالتي الرفع والجرِّ، ويعوّض عنها بتنوين الكسر، مثل: جاء قاضٍ، سلمت على قاضٍ، كلّكم راعٍ.
  • تحذف الألف، أو الياء، أو الواو في الأفعال المعتلة الآخر: إذا سبقت بحرف جزم أو صيغ منها فعل أمر، فيحذف حرف العلة ويعوّض بحركة مجانسة له فالألف تناسبها الفتحة، والياء تناسبها الكسرة، والواو تناسبها الضّمة.



أمثلة على الأخطاء الإملائية وتصحيحها

فيما يلي مجموعة من الأمثلة على الأخطاء الإملائية وتصحيحها:[١]

أثبتت الكثير من الدراسات والأبحاث العلمية أن أكثر الأخطاء الإملائية تظهر فيما يلي:


الهمزات

  • الهمزات في وسط الكلمة مثل: عباءة، فؤاد، مسألة، فجأة، تألمون إذ تُكتب على النحو التالي: عباأة، فواد، مسائلة، فجئة، تاءلمون.
  • الهمزات في آخر الكلمة مثل: بيداء، تباطؤ، القارئ، امرؤ، ينبئ، وتُكتب على النحو التالي: بيدأ، تباطوء، القاري، امروء، ينبيء.
  • همزة الوصل مثل: اختبار، اشتراك، التحق، استخراج، استقبال، حيث تكتب على النحو التالي: إختبار، إشتراك، إلتحق، إستخراج، إستقبال.
  • همزة القطع مثل: إعراب، أسماء، أحمد، إلمام، إزالة، وتكتب على النحو التالي: اعراب، اسماء، احمد، المام، ازالة.


التاء المفتوحة والتاء المربوطة

  • التاء المربوطة: مثل الكلمات التالية: غزاة، جباة، مراعاة، ملقاة، قناة، وهذه الكلمات تنتهي بتاء مربوطة لكنها تُكتلب بتاء مفتوحة على النحو التالي: غزات، جبات، مراعات، ملقات، قنات.
  • التاء المفتوحة مثل: مؤمنات، بيوت، أموات، علامات، صفات، وتكتب على النحو التالي: مؤمناة، بيوة، أمواة، علاماة، صفاة.
  • عدم كتابة النقط على التاء المربوطة مثل: فاطمة، مدرسة، ورقة، صفحة، إجازة، وتكتب على النحو التالي: فاطمه، مدرسه، ورقه، صفحه، إجازه.
  • وضع نقط فوق الهاء مثل: نوعه، معه، زوجته، وتُكتب بالشكل التالي: نوعة، معة، زوجتة.


(ال) الشمسية و(ال) القمرية

  • (ال) الشمسية و(ال) القمرية مثل: الشمس، النهار، السمع، التاء، الرعاية، وتكتب على النحو التالي: الشمس، انهار، اسمع، ارعاية.


الحروف التي تنطق ولا تكتب

الحروف التي تنطق ولا تكتب مثل: أ- إله ب- لكن ج- أولئك د- هذا ه- عبدالرحم، وتكتب على النحو التالي: أ- إلاه ب- لاكن ج - أولائك هاذا ه- عبد الرحمان.


الحروف التي تكتب ولا تنطق

  • الحروف التي تكتب ولا تنطق: مثل: عمرو (في حالتي الرفع والجر)، أكلوا، بذلوا، لن يهملوا، كتبوا، وتُكتب على النحو التالي: عمر، أكلو، بذلو، لن يهملو، كتبو.


الألف المتطرفة

  • الألف المتطرفة مثل: علا الصقر، دعا الشيخ لك، أعيا المرض صاحبه، عصا، بكى، وتُكتب على النحو التالي: على الصقر، دعى الشيخ لك، أعيى المرض صاحبه، عصى، بكا.


الخلط بين الحروف المتشابهة

  • الخلط بين الحروف المتشابهة: مثل كلمات بها حرف الظاء: ظاهر، نظر، عظم، ظلام، ظلم، وتكتب على النحو التالي: ضاهر، نضر، عضم، ضلام، ضلم.

كلمات بها حرف الضاد مثل: ضرورة، عوض، رفض، محاضرة، بغضاء، وتكتب على النحو التالي: ظرورة، عوظ، رفظ، محاظرة، بغظاء، والسبب في ذلك هو عدم إخراج الحرف من مخرجه الصحيح.


الإشباع (قلب الحركات)

  • الاشباع (قلب الحركات): ومثال ذلك قلب الضمة واوا مثل: نحنُ، وتُكتب على النحو التالي: نحنو.
  • قلب الفتحة ألفا مثل: أ- يلعبون ب- لن تندم. ج- كتب، وتُكتب على النحو التالي: يلعبونا، لن تندما، كتبا.
  • قلب الكسرة ياء مثل: إليه، إلى الفصل، بالقلم، وتُكتب على النحو التالي: إليهي، إلى الفصلي، بالقلمي.


كتابة التنوين نونا

  • كتابة التنوين نونًا: مثل: طالبٌ، وتُكتب على النحو التالي: طالبن.


أخطاء علامات الترقيم

  • أخطاء علامات الترقيم: إما بعدم كتابتها، أو كتابتها بطريقة خاطئة.


المراجع

  1. ^ أ ب راشد بن محمد الشعلان، أسباب عملية لعلاج الأخطاء الإملائية عند الصغار والكبار، صفحة 11 - 76. بتصرّف.
  2. عبدالعزيز محمد الجابر، قواعد الإملاء بطريقة ميسرة، صفحة 1 - 55. بتصرّف.